متحف ياسر عرفات يستضيف ندوة سياسية بعنوان قراءة في "رؤية ترامب" 2020/2/3

استضافت قاعة المنتدى في متحف ياسر عرفات، ندوة سياسية أقامتها مؤسسة ياسر عرفات بعنوان قراءة في "رؤية ترامب" (صفقة القرن)، وقدمها د.ناصر القدوة، الإثنين 2020/2/3 بحضور عدد من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح، ووزراء، وسفراء وقناصل وشخصيات اعتبارية ووطنية وحشد جماهيري.
أكد الدكتور ناصر القدوة رئيس مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، أن الشعب الفلسطيني قادر على إنهاء رؤية الرئيس ترامب (صفقة القرن)، وآثارها السلبية، وقادر على الاستمرار في النضال حتى تحقيق الاستقلال الوطني في دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس، بدون تسوية تفاوضية في حال قيام إسرائيل بالإعلان عن أي خطوة لضم أي جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة.
وبعد قيام القدوة بقراءة هادئة في أبرز عناوين وبنود الإعلان الأميركي المُسمى (السلام نحو الإزدهار) اعتبر فيها أن هذه ليست صفقة قرن، وليست صفقة صغيرة، وليست خطة سلام، وليست مبادرة لإنهاء الصراع وقطعاً ليست حل الدولتين. هذه مجموعة مواقف لليمين الإسرائيلي المتطرف بما في ذلك المستعمرون، والمتطرفون الإنجيليون، تنسجم وتكمل المواقف السابقة للإدارة الأميركية وفقاً لسياستها الشرق أوسطية.
ورأى القدوة أن النص هراء كتبه حاخامون متطرفون ومستعمرون أصحاب رؤية أيديولوجية مجنونة (أو على الأقل أثروا فيه بشكل ملموس). وتوقيت طرحه لا علاقة له بإقامة السلام في الشرق الأوسط، وإنما لاعتبارات أخرى تخص الجانبين الأميركي والإسرائيلي.
واعتبر أن المعنى الحقيقي لهذه الرؤية هو الانطلاق من أن كل فلسطين الانتدابية لإسرائيل (إسرائيل الكبرى) ومن إنكار وجود الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، ولكن مع محاولة إيجاد حل للسكان الفلسطينيين ضمن (داخل) إسرائيل في كيان ممزق غير سيادي يمكن للفلسطينيين أن يسموه دولة. بالطبع فإن نقطة الانطلاق تعني أيضاً أنه لا يوجد احتلال وأن كل الانتهاكات التي قامت بها إسرائيل في القدس وفي مجال بناء المستعمرات يجب شرعنتها.
وعبر القدوة عن خشيته من أن مثل هذه الرؤية إذا تم التعامل معها، ستقود على الأرجح، بغض النظر عن نوايا الجانب الأميركي، إلى سياسات طاردة للفلسطينيين قد تصل إلى حد محاولة التهجير القسري (الترانسفير)
وأوضح القدوة أن جوهر ما يسمى بالرؤية ينتهك أحكام القانون الدولي وأسس النظام الدولي متعدد الأطراف، وينتهك التوافق الدولي على أسس التسوية. ويخالف السياسات الأميركية المتعمدة حول الشرق الأوسط والاتفاقات المعقودة في إطار عملية السلام. وهي هكذا تشجع مزيداً من الانتهاكات الجسيمة وتدفع باتجاه الابتعاد عن السلام.
وأكد أن الشعب الفلسطيني وقيادته لا يستطيع قبول الرؤية أو التفاوض على أساسها أو التعامل معها.
ودعا جميع الأطراف الداعمة للقضية الفلسطينية الحريصة على تحقيق السلام والعدالة والحريصة على القانون الدولي وأسس النظام العالمي إلى أن تتخذ نفس الموقف وأن تطرح بدائل لهذه الرؤية وآليات تساعد على تحقيق التسوية.
وأشار د.ناصر إلى أن الخارطة المفاهيمية التي أُرفقت برؤية ترامب تطرح شكلاً كاريكتورياً لما سيسمى (دولة فلسطين المستقبلية)، وغير مفهومة وهي تشير بخطوط متقطعة إلى شيء غير مفهوم بين الضفة الغربية وقطاع غزة، بينما لا يوجد في متن النصوص الواردة في الرؤية ما يتحدث عن النفق الذي يفترض أنه سيربط بين الضفة الغربية وقطاع غزة.
وأضاف القدوة أن هناك نقطة  جديرة بالاهتمام في الخارطة المفاهيمية، وهي أن خارطة اسرائيل حُددت بحدود واضحة متصلة فيما يتعلق بالحدود مع الأردن ومع مصر، ومع سوريا بعد قضم هضبة الجولان السورية المحتلة، وعند الحدود اللبنانية بقي الخط متقطعاً، ما يُشير إلى أن اسرائيل قد تُغير ما تراه مُناسباً لها (إن استطاعت) في حدودها مع لبنان.
وفي معرض رؤيته لما يتوجب عمله فلسطينياً، اعتبر القدوة أن موقف القيادة الفلسطينية واضح للغاية بشأن رفض هذه الرؤية وهذا أمر هام وايجابي، ولكنه يحتاجُ في نفس الوقت إلى إستراتيجية عمل وإجراءات محددة وربما طواقم جديدة لمواجهة الوضع بشكل جدي. 
وطرح القدوة عدداً من البنود التي يجب العمل لتحقيقها فوراً وهي.
أولاً: العمل الجاد لاستعادة الوحدة السياسية والجغرافية.
ثانياً: إعادة هيكلة السلطة الفلسطينية وتحويلها لسلطة خدماتية فقط، وليس تغيير الدور الوظيفي بل بما يشمل تحديداً إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية وتغيير عقيدتها وتغيير قدراتها ومهامها.
ثالثاً: الإعلان عن أن أي خطوة إسرائيلية لضم أي جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة سوف تعني إعلاناً رسمياً إسرائيلياً بإنهاء التسوية التفاوضية.
رابعاً: تأكيد هدفنا الوطني المركزي باعتباره تحقيق الاستقلال الوطني في دولة فلسطين القائمة على حدود 1967 عاصمتها القدس، والنضال من أجل تحقيق ذلك بدون تسوية تفاوضية على ضوء الموقف الإسرائيلي ومطالبة المجتمع الدولي بدعم ذلك واتخاذ خطوات محددة من أجل تحقيقه.
وأجاب القدوة في ختام الندوة على عدد من أسئلة الحضور والصحافيين، مؤكداً أن الموقف العربي القوي والداعم للموقف الفلسطيني في المرحلة الراهنة وفي كل المراحل يُشكل الرافعة الهامة جداً في التحرك والنضال لتحقيق الأهداف الوطنية الفلسطينية.