متحف ياسر عرفات يستضيف إحياء الذكرى السادسة والعشرون لرحيل عبد اللطيف عقل 2019/9/1

استضاف متحف ياسر عرفات مساء اليوم 1/9/2019 في قاعة المنتدى ندوة أدبية لوزارة الثقافة في الذكرى السادسة والعشرون على رحيل الشاعر عبد اللطيف عقل سراج الأرض المحتلة.
ورحب يحيى يخلف عضو مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات بالضيوف، مشيراً إلى أن إحياء ذكرى رحيل الشاعر الوطني عبد اللطيف عقل أحد رواد الإلهام للثقافة الفلسطينية نابع من سياسة مؤسسة ياسر عرفات في إحياء تاريخ ورواد المثقفين والحفاظ على سيرتهم من الإندثار.
ومن جهته أكد الشاعر الدكتور المتوكل طه أن عبد اللطيف عقل باقٍ فينا بمؤلفاته التي وُجدت وزرعها في جغرافيا فلسطين، مُشيراً إلى أن الفضل لوجودي هنا وصقل شخصيتي في بداياتها هو الشاعر عبد اللطيف عقل الذي علمنا كيف نفكر خارج الصندوق بكيفية القراءة والكتابة. 
وأضاف طه أن أهم أبائنا في الشعر الفلسطيني بالأرض المحتلة هو الشاعر عبد اللطيف عقل الذي أسس لأدب المقاومة المحافظ، متابعاً بأن ورثة الشاعر الفلسطيني الكبير ابراهيم طوقان هم محمود درويش الذي أسس لقصيدة فلسطينية عربياً وعالمياً، والوريث الثاني هو عبد اللطيف عقل الذي خلقّ قصيدة فلسطينية تحمل خصوصية كبيرة بكلماتها الفنية العميقة. 
وأكد طه أن عقل أسس لصحافة ثقافية جملت همّ نقل الفلسطينية بمُختلف مجالاتها الأدبية في الصحف العربية عامة والفلسطينية خاصها، وأبرزها آنذاك كانت صحيفة البيادر. 
وفي نهاية كلمته ألقى الشاعر المتوكل طه قصيدة شعرية لروح الشاعر عبد اللطيف عقل. 
وفي كلمته شكر دكتور الأدب العربي محمود العطشان، القائمين على الندوة من وزارة الثقافة، ومتحف ياسر عرفات المستضفين لها، التي أحيت تاريخ مُثقف وشاعر فلسطيني حمل همّ قضيته الفلسطينية في شعره وأدبه. 
وأشار العطشان إلى أن الشاعر عبد اللطيف عقل كان يكتب من وحيّ شعوره الإنساني بالطبيعة الريفية الفلسطينية، التي وصفها في أغلب دواوينه الشعرية وكانت كلماته من الأرض وللوطن.